أبل تعترف بمشكلة التعقب الموجوده في الأيفون وتعد بالأصلاحات

في خطوه مفاجأه وخلال المؤتمر الصحفي الخاص بالأعلان عن الأيفون 4 باللون الجديد خرجت شركة أبل عن صمتها لتعلق حيال حادثة التعقب مواقع مستخدمي iOS سواء كنت تعلم أم لا كل هذا يتم بدون أن تعلم  وطبعا عدد من الحكومات مثل ألمانيا وكوريا تطالب بتفسير حول هذه الخطوه الجريئه واليوم أبل تقدم ردها الرسمي .

تقول أبل بأنها لاتقوم بحفظ البيانات ولاتقوم أبدا بتعقب التحركات مايقوم به جهازك iOS هو فقط الحفاظ على قاعدة البيانات الخاصه بالوايرلس  والأبراج الخاصه بالشبكات الموجوده في بلدك ولاننسى خاصية تحديد موقعك  والهدف هنا هو جلب هذه المعلومات أذا تم طلبها بشكل أسرع  وتقول أبل أيضا أن هذه المعلومات التي يتم تخزينها فقط لمدة 7 أيام لا أكثر ولا أقل وهذا ماسيحدث في التحديث القادم مع أصلاح مشكلة التعقب والمقصود بالمشكلة هنا هو أعطاء الأذن في التعقب أم لا لأن التعقب يقوم بعمله حتى وأن قمت بألغاء هذه الخاصيه .يبقى على أبل سؤال لم تقم بأجابته هل هي جاده في مسألة الحفاظ على هذه المعلومات على الرغم من أنه خطأ تم أكتشافه مؤخرا ؟

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

Advertisements

شرح مفصل لحماية الشبكة اللاسلكية

أصبحت الشبكة اللاسلكية الخيار الأمثل في ظل تفاقم مشكلة الأسلاك المتشابكة علماً أن تكلفة انشاء شبكة لاسلكية لا تتعدى ال 4500 دينار جزائري ( 1دج عرض اتصالات الجزائر) وكل ما نحتاجة (راوتر لاسلكي) وكل كمبيوتر نريد أن نضيفه الى هذه الشبكة يجب أن يحتوي على (كرت شبكة لاسلكي). التطور اللاسلكي جلب معه مخاطر جديدة حيث أصبحت الشبكة عرضة لعدة أمور كمثل أن يقوم شخص آخر باستخدام اتصال النت الخاص بك أو أن يتم اختراق الشبكة والعبث باعداداتها وربما الوصول الى الملفات الموجودة على جهازك. هذه المخاطر توجب علينا أن نقوم بحماية الشبكة وأن نمنع المخربين من الوصول الى المعلومات الخاصة بنا والتي يتم تناقلها لاسلكياً..

الخطوات المتبعة:

وليست بالضرورة جميع خطوات حماية الرارتر هكذا بل هذه الطريقة المنتشرة و السهلة على المبتدئ كأساسيات

https://i1.wp.com/i.ehow.com/images/a05/ol/8d/fix-internet-network-security-200X200.jpg

1. تمكين حماية تشفير تبادل البيانات بـتقنية WPA-2

2. تغيير إسم و إعدادات SSID الافتراضية

3. تغيير كلمة السر الافتراضية لـ Router

4. تفعيل فلترة الـ    Mac address   (الجزء الثاني من الموضوع)

اقرأ المزيد لهذه المشاركة

%d مدونون معجبون بهذه: